مسؤول ليبي يكشف عن الدعم العسكري الإماراتي السعودي لحفتر

كشف رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري، اليوم السبت، عن حجم الدعم العسكري الذي قدّمته كل من السعودية والإمارات، للّواء المتقاعد خليفة حفتر، لشنّ حربه على العاصمة طرابلس.

وجاء تصريح المشري ،اليوم، خلال افتتاح “منتدى الجزيرة” الثالث عشر بالعاصمة القطرية الدوحة، الذي يبحث على مدى يومين موضوع “الخليج بين الأزمة وتراجع التأثير الاستراتيجي”.

وأشار المشري في المنتدى إنّ حفتر “مجرم حرب متمرد في ليبيا، تسبب بأزمات إنسانية واقتصادية كبيرة”، مضيفاً أنّه “لم يكن لخليفة حفتر أن يقوم بالعدوان على طرابلس، لولا الدعم الذي تلقّاه خلال زيارته للسعودية قبل ثلاثة أيام من العدوان”.

وأعلن حفتر في 4 إبريل/ نيسان الحالي، إطلاق عملية عسكرية لاقتحام العاصمة طرابلس، قبل أيام من انطلاق مؤتمر الملتقى الوطني الجامع بمدينة غدامس، جنوب غربي ليبيا، الذي كان مقرراً بين 14 و16 إبريل/ نيسان الحالي، تحت رعاية الأمم المتحدة، بهدف حل الأزمة الليبية وإطلاق العملية السياسية، وتم تأجيله إلى أجل غير مسمى.

واعتمد المشري في تصريحه على تقرير فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة، الذي كشف عدم التزام الإمارات بالقوانين الدولية وخرقها لقرار حظر توريد الأسلحة المفروض على ليبيا، مشيراً إلى أنّ “الإمارات قامت بمساعدة السعودية، بتزويد قوات حفتر بـ195 آلية مقاتلة نقلت إلى طبرق (شرق)، إضافة إلى تزويد قواته بطائرات عمودية وقتالية بيلاروسية الصنع”.

وأشار المشري إلى ” وجود مقاتلات بقاعدة خروبة شرقي ليبيا، فضلاً عن وجود قوات إماراتية عسكرية في نفس القاعدة، بينما أكدت السعودية للجنة العقوبات استخدام سفينة تابعة لها في شحن أسلحة إلى حفتر من الإمارات”.

واستطرد المشري قائلا: أنّ ” كل الاتفاقات التي وقّعت سابقاً في ليبيا، اندثرت عند هذا المجرم (حفتر) ولا يوليها أي اهتمام” ، و”باب الحوار أصبح مقفلاً، ولن يكون هناك مجالا للحوار قبل انسحاب القوات المعتدية على طرابلس ومعاقبة المعتدي”.

وحذر المشري من أنّ “استمرار الحرب على طرابلس، ربما يؤدي إلى وقف الصادرات النفطية الليبية”.

وأشار إلى أنّ “الدول التي تدعم مجرم الحرب المتمرد خليفة حفتر والذي تسبب في أزمات إنسانية واقتصادية،  هي نفس الدول التي فرضت حصاراً غاشماً على قطر، والتي حاولت ابتلاعها لأنّها لا تتفق معها سياسياً”، حسب تعبيره.

الجدير بالذكر أن “منتدى الجزيرة” يشارك فيه 30 متحدثاً؛ من باحثين وأكاديميين وصنَّاع قرار، بحضور نحو 500 ضيف من داخل قطر وخارجها.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s