السعودية تدعو لإخضاع منشآت إسرائيل النووية لنظام الضمانات الشاملة

دعت السعودية، أمس الثلاثاء، المجتمع الدولي للضغط على (إسرائيل) لإخضاع جميع منشآتها النووية لنظام الضمانات الشاملة التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

جاء ذلك في كلمة المملكة أمام اللجنة التحضيرية الثالثة لمؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي لعام 2020، والتي ألقاها نائب مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة “خالد بن محمد منزلاوي” بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، وفقا لما أوردت وكالة الأنباء السعودية (واس).

وقال “منزلاوي” إن استتباب الأمن والاستقرار في أي منطقة لا يأتي بامتلاك أسلحة ذات دمار شامل، بل يمكن تحقيقه عن طريق التعاون والتشاور بين الدول، والسعي نحو تحقيق التنمية والتقدم، وتجنب السباق في امتلاك هذا السلاح المدمر.

وأضاف أن “العالم يتفق على أن معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية بركائزها الثلاث: نزع السلاح، ومنع الانتشار، والاستخدامات السلمية للطاقة النووية، هي حجر الأساس لمنظومة عدم الانتشار ونزع السلاح النووي”، مشيراً إلى أن المملكة من هذا المنطلق تؤكد أن مقاصد وأهداف هذه المعاهدة لن تتحقق دون عالميتها، عبر انضمام الدول غير الأطراف إليها باعتبارها دولاً غير نووية، ودون أي تأخير.

وتابع: “تؤكد المملكة الحق الأصيل لجميع الدول في الاستخدام السلمي للطاقة النووية وفق معايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإجراءاتها وتحت إشرافها، كما تدعم الموقف الداعي لتسهيل نقل التكنولوجيا والخبرات والمعدات المتعلقة بتطوير الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية بما يخدم مصلحة الإنسان، ويعزز تطبيقات الطاقة النووية مصدر طاقة صديق للبيئة، كما تحث المملكة الدول الرائدة في الصناعة النووية على التعاون لإزالة العراقيل الموضوعة أمام نقل التقنية النووية إلى الدول النامية”.

وأشار نائب المندوب السعودي بالأمم المتحدة إلى أن المملكة “انضمت لاتفاقية الأمان النووي إدراكا منها لأهمية الأمان النووي وضرورة مراعاة الدول أعلى معايير الأمان النووي في منشآتها”، مبديا قلق المملكة مما يُشكله مفاعل بوشهر الإيراني، الواقع على بعد لا يزيد عن 200 كلم من سواحل الخليج العربي، من أخطار، في ظل وقوعه على خط زلزالي نشط، “ما يجعل أي تسرب إشعاعي يعرض المنطقة إلى خطر جسيم ومُحدق على الهواء والغذاء، ومحطات تحلية المياه” حسب قوله.

وأردف: “بلادي تأمل من المجتمع الدولي والأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية حث إيران على توقيع اتفاقية الأمان النووي، كما تُطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن تصدر تقريراً دورياً يرصد مدى استعداد الدول في مواجهة الكوارث المحتملة لأي تسريب في المفاعلات النووية وطرق التعامل معها”.

وكانت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية قد ذكرت، في 7 أبريل/نيسان الماضي أن السعودية على وشك الانتهاء من أول مفاعل نووي لها، وفقا لما أظهرته صور التقطت عبر الأقمار الصناعية لمنشأة بحثية تقع في الركن الجنوبي الغربي من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتكنولوجيا في الرياض.

وقاومت المملكة، التي تخوض أيضا محادثات مع دول أخرى ومنها روسيا والصين وفرنسا، الشروط الأمريكية بشأن نقل التكنولوجيا النووية التي تمنع تخصيب اليورانيوم واسترداد الوقود المستنفد، ولذا يخشى خبراء في منع الانتشار النووي من تسبب عدم التزامها بهذا المعيار في نشوب سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s