ADHRB تدعو السعودية الى حماية ذوي الإحتياجات الخاصة من التعذيب

نشرت لجنة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة (CRPD) ملاحظاتها الختامية على التقرير الأولي للمملكة العربية السعودية.

ترحب منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) بتعليقات اللجنة ونظرتها الشاملة للحالة الراهنة لذوي الإحتياجات الخاصة في المملكة العربية السعودية، وتدعو حكومة المملكة العربية السعودية إلى قبول وتنفيذ توصيات اللجنة والامتثال التام لاتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة.

بعد مراجعة التقرير الأولي للمملكة العربية السعودية، أثارت اللجنة العديد من المخاوف ، بما في ذلك تلك المحيطة بالتشريع السعودي لفشله في الاعتراف بمبادئ عدم التمييز الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة؛ عدم وجود تشاور منتظم مع المنظمات الخاصة بذوي الإحتياجات الخاصة؛ الافتقار إلى استراتيجية الاحتياجات الخاصة وتنفيذ نموذج حقوق الإنسان لذوي الإحتياجات الخاصة المنصوص عليه في الاتفاقية. ركزت الملاحظات الختامية كذلك على فشل الحكومة السعودية في تقديم خدمات متساوية للمجموعات الفرعية من الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة ، بمن فيهم النساء والأطفال. بينما طالب بندر عليبان، رئيس لجنة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية، بأن برنامج رؤية المملكة لعام 2030 سينقل المملكة نحو بنية تحتية يمكن الوصول إليها لضمان قدرة الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة على العيش بشكل مستقل والاندماج في المجتمع، وعلى تنفيذ هذه البرامج. علاوة على ذلك، تعرضت اللجنة السعودية لحقوق الإنسان للتدقيق بسبب افتقارها إلى الاستقلال عن الحكومة. في الأساس، أعربت اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة عن قلقها من أن اللجنة السعودية لحقوق الإنسان فشلت إلى حد كبير في الوفاء بالمعايير المنصوص عليها في مبادئ باريس، وفحصت في النهاية قدرة المؤسسة على التمسك بمعايير الاتفاقية والوفاء بها.

فيما يتعلق بوضع النساء ذوات الإحتياجات الخاصة، لفتت اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة الانتباه إلى عدم وجود تدابير محددة لتعزيز المشاركة في الحياة السياسية والعامة. تعاني النساء ذوات الإحتياجات الخاصة في المملكة العربية السعودية من أشكال متعددة من التمييز، بما في ذلك نظام الوصاية الذكورية الذي يمنع النساء ذوات الإحتياجات الخاصة من التمتع بالحقوق التي يتمتع بها الرجال بموجب الاتفاقية بشكل مستقل. تعاني حقوق الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة أيضاً من نقص الحماية المحددة في التشريعات مثل قانون حماية الطفل وقانون الحماية من سوء المعاملة. بموجب هذه القوانين، يمكن أن يتعرض الأطفال ذوو الإحتياجات الخاصة للعقاب البدني والتمييز والقوالب النمطية. بالإضافة إلى ذلك، لاحظت اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة أن نقص الخدمات الصحية والتعليمية والاجتماعية المتاحة للأطفال المعوقين؛ عدم التشاور مع الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة وأسرهم في آليات الحماية ؛ إن عدم وجود استشارة هادفة فيما يتعلق بإجراءات زراعة القوقعة للأطفال الصم أو الذين يعانون من ضعف السمع ، كلها عوامل تساهم في انعدام الحماية المحددة للأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة.

قدمت اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة عدداً من التوصيات التي من شأنها أن تعزز الحقوق المتساوية للأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة في المملكة العربية السعودية إذا تم تنفيذها. وأوصت الحكومة السعودية “باعتماد تشريعات تعترف صراحةً (1) بالحق في المساواة وحظر التمييز على أساس الإعاقة، (2) الحرمان من الإقامة المعقولة كشكل من أشكال التمييز القائم على الإعاقة ، وكذلك (3) أشكال متعددة ومتداخلة من التمييز. “وأوصت اللجنة أيضاً بأن تقوم الدولة الطرف” بزيادة الوعي بين الجهات الفاعلة في الجهاز القضائي وموظفي إنفاذ القانون وموظفي الخدمة المدنية وأصحاب العمل والمهنيين التربويين والصحيين والأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة أنفسهم، بالحق في المساواة وكما تتضمن التوصيات الأخرى برامج محتملة لضمان المشاركة الكاملة للنساء والأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة في الحياة العامة والسياسية.

بالإضافة إلى ذلك، أعربت CRPD عن قلقها بشأن تعذيب واستغلال الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة، والتوصية بتنفيذ وتعزيز آليات الشكاوى والخطوط الساخنة بين المجتمع لتشجيع الإبلاغ الفردي. سيكون تنفيذ هذه التوصية أمراً مهماً لحماية الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة في المملكة، خاصة بالنظر إلى إعدام شخص من ذوي الإحتياجات الخاصة مؤخراً. في 23 أبريل 2019، أُعدم منير آل آدم مع 36 رجلاً آخرين. قام ضباط من المديرية العامة للتحقيق بتعذيب وحرمان آل آدم من عملية كان من شأنها أن تنقذ سمعه، مما أدى إلى إصابته بالصمم بشكل دائم في أذن واحدة، وكان آل آدم موضوع قرار عام 2018 من قبل CRPD ، اذ خلصت اللجنة في هذا القرار إلى أن المملكة العربية السعودية تنتهك التزاماتها بموجب الاتفاقية ودعت المملكة إلى توفير سبل انتصاف فعالة لآدم.

وخلصت اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة إلى التأكيد على أن المملكة العربية السعودية، كدولة طرف في الاتفاقية، ملزمة بجمع وتحليل ونشر البيانات المصنفة عن التمتع بحقوق الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة المنصوص عليها في الاتفاقية. وأشارت كذلك إلى واجب اللجنة السعودية لحقوق الإنسان في تعزيز وحماية حقوق الإنسان لذوي الإحتياجات الخاصة. وحثت الحكومة السعودية على معالجة شواغلها والعمل مع المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية على اتخاذ تدابير فورية لتحسين البيئة المعيشية للأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة في المملكة العربية السعودية.

يقول حسين عبد الله، المدير التنفيذي لـ ADHRB: “تكشف الملاحظات الختامية للجنة عن مدى التمييز ضد الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة في التشريعات والمجتمع السعودي، وإن قضية منير آل آدم تثبت كذلك الحاجة الملحة لتنفيذ ملاحظات وتوصيات اللجنة بشأن حماية الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة من التعذيب والمعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة. وبالنظر إلى إعدام آدم الأخير والتمييز المنهجي المستمر الذي تعرض له، يجب على حكومة المملكة العربية السعودية قبول وتنفيذ التوصيات التي تقدمها اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة وتنفيذها على الفور “.

ترحب ADHRB بالملاحظات الختامية للجنة وتحث المملكة على التنفيذ الكامل لتوصيات اللجنة، وتدعو المجتمع الدولي إلى إلزام حكومة المملكة العربية السعودية بالالتزام بموجب هيئات المعاهدات وضمان تمتع الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة إلى أقصى حد، بحقوقهم الإنسانية المعتمدة دولياً بما في ذلك الاندماج الكامل في النسيج الاجتماعي والاقتصادي والسياسي للمملكة.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s