كيف تحولت سياسة الاعتقالات والتعذيب في السعودية؟

تناول المعارض السعودي البارز، الدكتور محمد المسعري، إجراءات حظر السفر التي تتخذها المملكة السعودية بحق المعارضين.

وقال المسعري في مقابلة مع قناة الجزيرة:” إن النظام السعودي يمنع أي شخص من السفر اذا لم يعجبه ما يقله” مستشهداً بحالته عندما ألقى كلمة أثناء تواجده بالمملكة ومنع على إثرها من السفر لولا تدخل بعد الجهات “الكبيرة” بالمملكة ورفع الحظر عنه.

وحول صورة المملكة بالعالم بعد الجرائم التي ارتكبها النظام ضد معارضيه أضاف المسعري بأن القناع سقط قديماً عن النظام السعودي، لكنه بقي عند البسطاء من المسلمين الذين يتحدثون “عن الحرمين وإنشاء المباني الفاخرة”، مشيراً إلى أنهم يظنون أن ما تفعله السعودية بدافع إيماني.

وأضاف المسعري أن النظام السعودي انتقل من سياسة الاعتقال التي كان يمارس فيها الاستجواب مع المعتقلين والتعذيب الكلاسيكي، إلى مراحل أخطر من ذلك. وهو ما حدث حتى مع الأمراء عندما اعتقلهم ابن سلمان في الريتز كارلتون وكذلك تهديد نساء من الأسرة المالكة بالاغتصاب.

ولفت إلى أن الدولة العميقة في أمريكا تحاول أن تلعب بأوراق عديدة مع السعودية لصالحها، مؤكداً ان الرئيس الأمريكي يدرك جيداً ما يجري في المملكة ولكن هناك صناعات وراء الكواليس تجري.

وأشار المعارض البارز المسعري إلى المليارات التي تدفعها السعودية هنا وهناك من أجل شراء الذمم، قائلاً إن تلك المليارات “لها تأثير لا يستهان به، وهذا واقع نعيشه أما نحن فلدينا مبادئ للدفاع عما يجري في السعودية”.

وتدين منظمات دولية كهيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية في تقاريرها المستمرة عن المعتقلات السعودية وما يدور فيها من انتهاكات صارخة.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s