دراسة: ارتباط المضاد الحيوي بالسكتات القلبية والدماغية عند النساء

كشفت دراسة حديثة أن النساء اللائي يتناولن المضادات الحيوية، على مدار فترة زمنية طويلة، يتعرضن لخطر متزايد من الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

ووجدت الدراسة التي نُشرت في المجلة الأوروبية للقلب، مؤخرا، أن النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 60 عاما أو أكبر وتناولن مضادات حيوية لمدة شهرين أو أكثر، تعرضن لخطر أكبر في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

 وأضافت أن مدة استخدام المضادات الحيوية لمدة طويلة ارتبطت أيضا بمخاطر متزايدة إذا تم تناولها أثناء منتصف العمر (40-59).

في المقابل، لم يجد الباحثون أي خطر متزايد من استخدام المضادات الحيوية من قبل البالغين الأصغر سنا، أي الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 39 عاما.

وقال الباحثون إن السبب المحتمل لارتباط استخدام المضادات الحيوية بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية هو أن المضادات الحيوية تغير توازن البيئة الدقيقة في الأمعاء.

وأوضح مدير جامعة تولين في الولايات المتحدة؛ “لو تشي”: “استخدام المضادات الحيوية هو العامل الأكثر أهمية في تغيير توازن الكائنات الحية الدقيقة في القناة الهضمية”.

وتايع “أظهرت الدراسات السابقة وجود صلة بين التغيرات في البيئة الميكروبيوتيكية في الأمعاء والتهاب وتضييق الأوعية الدموية والسكتة الدماغية وأمراض القلب”.

ودرس الباحثون 36 ألفا و429 امرأة، شاركن في “دراسة صحة الممرضات”، التي جرت في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1976.

وقد نظرت الدراسة الحالية في بيانات من 2004 إلى يونيو/حزيران 2012 لتجميع المعلومات اللازمة.

وفي عام 2004 كان عمر النساء 60 أو أكبر، وتم سؤالهن عن استخدامهن للمضادات الحيوية عندما كن صغارا بين سن 20 و39، أو في متوسط العمر ما بين 40 و59، أو كبار السن، أي في سن 60 وما فوق.

وصنفهم الباحثون إلى أربع مجموعات: أولئك الذين لم يتناولوا المضادات الحيوية أبدا، أو أولئك الذين أخذوها لفترات زمنية تقل عن 15 يوما، أو من 15 يوما إلى شهرين، أو لمدة شهرين أو أكثر.

وخلال فترة متابعة متوسطها ما يقرب من 8 سنوات، واصلت النساء استكمال الاستبيانات كل سنتين، حيث أصيبت 1056 من المشاركات بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ووجد الباحثون أن النساء اللائي استخدمن المضادات الحيوية لفترات تراوحت بين شهرين أو أكثر في سن البلوغ، كانوا أكثر عرضة بنسبة 32% للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مقارنة بالنساء اللائي لم يستخدمن المضادات الحيوية.

أما النساء اللائي تناولن المضادات الحيوية لمدة تزيد عن شهرين في منتصف العمر تعرضن لخطر متزايد بنسبة 28% مقارنة بالنساء اللائي لم يتناولن.

وتعني هذه النتائج أنه من بين النساء اللائي يتناولن المضادات الحيوية لمدة شهرين أو أكثر في مرحلة البلوغ المتأخرة، هناك ست نساء بين كل 1000 يصبن بأمراض القلب والأوعية الدموية، مقارنة بثلاثة لكل 1000 بين النساء اللائي لم يتناولن المضادات الحيوية.

وقالت الباحثة في جامعة تولين؛ “يوريكو هيانزا”: “من خلال التحقيق في مدة استخدام المضادات الحيوية في مراحل البلوغ المختلفة، وجدنا ارتباطا بين الاستخدام طويل الأجل في منتصف العمر وما بعده وزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب خلال السنوات الثماني التالية”.

وأضافت: “هذه دراسة رصدية ولذا لا يمكن أن تظهر أن المضادات الحيوية تسبب أمراض القلب والسكتة الدماغية، فقط تكشف أن هناك صلة بينها”.

وأوصى “تشي”: “تشير دراستنا إلى أنه لا ينبغي استخدام المضادات الحيوية إلا عندما تكون هناك حاجة ماسة إليها. وبالنظر إلى الآثار الضارة التراكمية المحتملة، كلما كان استخدام المضادات الحيوية أقصر، كلما كان ذلك أفضل”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s