مقرر أممي: الرياض تستخدم ذريعة مكافحة الإرهاب لقمع معارضيها

أكد المقرر الأممي السابق، المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان، بن إميرسون، أن النظام السعودي يمارس انتهاكات شنيعة تجاه حقوق الإنسان تحت ذريعة مكافحة الإرهاب.

جاء ذلك في تقرير قدمه إميرسون إلى مجلس حقوق الإنسان في دورته الأربعين، بجنيف، ويكشف التقرير أن النظام السعودي استخدم تشريعات مكافحة الإرعاب، لقمع معارضيه، مضيفًا أن المحكمة الجزائية السعودية المتخصصة بالإرهاب غير عادلة، لافتًا إلى أنه يجري فيها ممارسة التعذيب وتعتمد على الاعترافات المنتزعة.

وأضاف إميرسون، أن النظام السعودي يستخدم عقوبة الإعدام بعد محاكمة غير عادلة وبشكل واضح، مبدياً قلقة إزاء عمليات الإعدام الجائرة.

ووصف إميرسون سياسات النظام السعودي بالقمعية، موضحا أنه يستخدم قوانين مكافحة الإرهاب لزيادة البطش، كما أن الاعتقالات والاحتجازات والإدانات، لا تكشف عيوب النظام السعودي في تشريعات مكافحة الإرهاب فحسب، بل “توجه رسالة إلى المواطنين والمدافعين عن حقوق الإنسان مفادها أنهم سيلاحقون إذا انخرطوا في هذه الأنشطة المحددة بشكل فضفاض”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s