داعية سعودي: المسلمون غير مأمورين شرعا بتحرير فلسطين

قال الداعية السعودي “بدر العامر”، إن المسلمين غير مأمورين شرعا بتحرير فلسطين، باعتبار تحريرها يقع تحت بند أن “الإنسان ليس مأمور شرعاً بفعل ما لا يطيق ويستطيع”.

جاء ذلك في تغريدة له عبر حسابه بموقع “تويتر”، تعليقا على سؤال عرضه حين قال: “هل يجب علينا شرعاً تحرير فلسطين؟.. سؤال للمناقشة الفقهية في باب السياسة الشرعية”.

وأمام ردود أفعال الاشطين من عدة دول عربية، قال “العامر”: كل مرة يحاسبوننا ويخونوننا لأننا خذلنا فلسطين.. بالعربي لست مأموراً شرعاً بفعل ما لا أطيق واستطيع”.

وفي ظل تصاعد الهجوم ضده، أكد “العامر”، في تعليق آخر: “ليس عند المسلمين قدرة للتحرير، والأوامر الشرعية كافة منوطة بالاستطاعة ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها.. وعليهم الإعداد لذلك حتى يتمكنوا من تحرير أرضهم”.

وشن “العامر”، هجوما على المقاومة، وحركة “حماس”، في معرض رده على الناشطين، حين قال: “كيف بهؤلاء أن يوفقهم الله في مساعيهم وهم ظلمة لا ينصفون.. وأفعالهم مزيدات وحماقات وخاصة حماس”.

وعليه، فقد شن ناشطون، مستنكرين دعوته للتخاذل مع القضية الفلسطينية، حسب وصفهم، واتهموه بتفصيل الفتوى حسب هوى النظام السعودي السائر على خط التطبيع العلني مع (إسرائيل).

وكان آخر ما ذهب إليه الداعية السعودي، بعدما شن الناشطون هجوما عليه، هو قوله: “دونك فلسطين.. فحررها واتركنا نحن العاجزين”.

وهذه ليست المرة الأولى، التي يعادي فيها “العامر” القضية الفلسطينية، حيث سبق أن أثار الجدل في 2017، حين قال في عدة تغريدات له، إن “حثالة الإخوانجية” من الفلسطينيين، “يصرخون فلسطين، وعينهم على حرب السعودية”.

وأضاف: “فكرة أن أسكت عن حثالة الفلسطينين الذين يعادوننا لأنهم تحت الاحتلال فكرة سخيفة، كونهم تحت الاحتلال لا يبيح لهم حرب قبلة المسلمين وناصرتهم بعد الله، هؤلاء يضحون بالقضية الفلسطينية لمصلحة توجهاتهم الحزبية”.

وبحسب “العامر”، فإن أول خطوة لنصرة القضية الفلسطينية، إبعاد “حماس” عن المشهد السياسي، كونها باتت في حلف واحد مع الحوثيين، وحزب الله، وإيران، ضد المملكة، حسب قوله.

وخلال الأشهر الماضية، انطلقت دعوات غير مسبوقة في السعودية للتطبيع مع (إسرائيل)، رغم أن التصريح بهذا الأمر علنا كان محظورا قبل صعود ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” السياسي.

وسبق لـ”بن سلمان”، أن قال، في مقابلة نشرتها مجلة “ذا أتلانتيك” الأمريكية، في أبريل/نيسان الماضي، إن للإسرائيليين الحق في العيش بسلام على أرضهم، في إشارة علنية إلى أن الروابط بين الرياض و(تل أبيب) تزداد قربا.

كما نشرت مجلة “فوين بوليسي جورنال” الأمريكية، تقريرا وصفت فيه ولي العهد السعودي، بأنه رجل (إسرائيل) في السعودية، وقالت إن “بن سلمان” عنصر يمكن الاعتماد عليه في مشروع أمريكي إسرائيلي طويل الأمد لخلق شرق أوسط جديد.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s