محمد صالح المسفر الإسلام والمسلمون في خطر

تُبذل جهود جبارة من قبل معظم الانظمة العربية للنيل من الاسلام عن طريق تحريف معاني ومقاصد القرآن الكريم بتشجيع وابراز بعض من يدعي انه باحث متبحر في معاني ومقاصد القرآن الكريم.

أذكر من هؤلاء على سبيل المثال لا الحصر محمد شحرور من أهل الشام، ووسيم “القبيح” من أبوظبي، وغيرهما من أهل العمائم البيض والسود، وأهل الطرابيش بأنواعها الأزهرية والشامية.

هذا النوع تُرك له المسرح الاعلامي ليبث سمومه تحت حماية وإعجاب بعض حكامنا وتشجيعهم، وراحوا يتطاولون على أهل الفقه والحديث (البخاري، وأبوهريرة وغيرهما) ليشوهوا اجتهادهم في رواية الحديث واجتهادهم ايضا لشرح مقاصد السنة والحديث.

لم تقف جهود هذه الانظمة عند هذا الحد بل راحت تلغي وظائف الائمة (أئمة المساجد) وخاصة خطباء الجمعة. يقول السيد عادل الجبير وزير خارجية الدولة السعودية في برنامج تلفزيون “روسيا اليوم” في 10 أكتوبر 2017 ان بلاده فصلت من العمل 5000 من أئمة المساجد.

وزير الخارجية الامريكي السابق ريكس تيلرسون تحدث أمام الكونغرس بخصوص مراقبة امريكا لمناهج التعليم في السعودية وانتشار الوهابية والإرهاب المصاحب لذلك قال:

“احدى نتائج زيارة الرئيس دونالد ترامب للسعودية في قمة الرياض كانت انشاء مركز لمكافحة الخطاب الاسلامي المتطرف في السعودية، وقد افتتح ذلك المركز ونحن هناك، وطلبنا ان ينشروا كتبا دراسية جديدة تدرس في المدارس الموجودة في المساجد حول العالم، وهذه الكتب ستحل محل الكتب الدراسية الموجودة اليوم التي تبرر للفكر الوهابي المتطرف الذي يبرر العنف وعليهم سحب جميع الكتب السابقة حتى نستعيدها”.

في عام 2017 حذر الشيخ عبد الله بن زايد وزير خارجية الامارات “حذر الحكومات الاوروبية من وجود 50 مليون مسلم في بلادهم ومن ضمنهم يخرج الارهابيون والمتطرفون”.

الجنرال السيسي حاكم مصر انضم الى تحريض اوروبا على المسلمين. هناك حملة تقودها بعض الانظمة العربية على كل الحركات الاسلامية دون تمييز، فحركة الاخوان المسلمين يصنفونها بأنها حركة ارهابية يجب القضاء عليها، والاصلاح في اليمن والاسلاميون في الجزائر وسورية والعراق والسودان منصنفون بأنهم تنظيمات ارهابية.

لقد استعانت تلك الانظمة بالاسلاميين بجميع مذاهبهم لمحاربة الشيوعية في افريقيا واوروبا وكان قمة ذلك التوظيف للاسلام والمسلمين في محاربة الشيوعية في افغانستان في ثمانينات القرن الماضي.

وفي الخمسينات والستينات من القرن الماضي ايضا كانت تلك الحركات مصنفة تصنيفا وطنيا من قبل بعض الحكام وبالتعاون مع الاسلاميين اسسوا رابطة العالم الاسلامي وانضم اليها شاه ايران وغيره من الحكام الطغاة.

واليوم نفسها تلك العواصم تجرم الحركات الاسلامية وتصفها بالارهاب وانضم الى تلك العواصم عواصم عربية حديثة النشأة والانخراط في عالم السياسة.

لقد أُمرت تلك الانظمة العربية الاسلامية بتغيير مناهج التعليم وخاصة مناهج التاريخ والمناهج الدينية، الى حد حذف آيات الجهاد من المقررات الدينية والاكتفاء بشروط الصلاة والتوحيد، اما التاريخ فبالكاد تجد ذكرا لخالد بن الوليد وأبي عبيدة بن الجراح وغيرهما.

ثم راحوا يطعنون في عروبة بعض القيادات الاسلامية مثل صلاح الدين الأيوبي (يقولون إنه كردي ولا صلة له بالعروبة، وان طارق بن زياد بربري ولا صلة له بالعروبة وغاب عنهم ان تعريف العربي هو الى جانب النسب هو كل من نطق باللغة العربية وحرص على أمن الوطن العربي وأهله وعمل من أجل رقيه واستقلاله وأمنه وسلامته، إلى جانب عوامل اخرى، فهو عربي).

وفي هذا السياق هل من عمل على احتلال امريكا للعراق وعمل على تدميره يعتبر عربيا؟ وهل من عمل وتعاون مع اعداء الامة على تدمير سورية الحبيبة وتشريد اكثر من ستة ملايين من الشعب ليعيشوا في الفيافي والقفار او يعيشوا في مخيمات البؤس هل نعتبر من فعل ذلك عربيا؟ وهل من يدمر اليمن اليوم ويمزق وحدته حتى ولو كان يمنيا هل نعتبره عربيا؟

لا جدال بأنهم اعداء للعروبة والاسلام ولا يمكن أن نصنفهم عربا.

يقودنا هذا الى القول لو لم يعاد الحكام العرب الحركات الاسلامية لما تجرأ احد علينا نحن المسلمين. ألم تُعِن أمريكا والغرب كله على تدمير العراق وأفغانستان وسورية دول إسلامية عربية، وتتآمر على تركيا المسلمة وتصمت عما يجري لاخواننا المسلمين (الروهينغيا) في جنوب شرق اسيا.

تخيل ايها القارئ الكريم لو ان ما يحدث لمسلمي الروهينغيا من قتل وتشريد وحرق ممتلكات حدث لفئة من اليهود، ماذا سيكون رد فعل العالم الغربي كله، تخيل ايها القارئ الكريم ما يحدث للفلسطينيين في القدس وما حولها من هدم منازل بأيدي اصحابها بموجب امر صهيوني وإن لم يفعلوا فإن الجيش الاسرائيلي سيهدم تلك البيوت ويحمل اصحابها التكلفة.

لو فعل العرب لبيت يهودي واحد ما يفعل ببيوت الفلسطينيين ماذا ستكون ردة الفعل عليهم؟

والحق لو ان القادة العرب الذين نزل القرآن بلسانهم والقبلة الاولى والثانية في ارضهم وأنبياء الله ورسله منهم كانوا على قلب رجل واحد لما تجرأت أي قوة في الأرض على المساس بأي عربي مهما كانت ديانته، لكن مع الاسف اهاننا حكامنا واهانوا قيمنا فهنا على الاعداء.

◄ آخر القول:

أبلغ رسالة تعزية صادرة من القلب لحكومة نيوزيلندا وشعبها وللمسلمين هناك كانت من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وكانت كلمة بابا الفاتيكان أبلغ من تعازي الجنرال السيسي حاكم مصر قاتل المسلمين في سيناء وميدان رابعة في القاهرة وغيره من الزعماء العرب واعلموا جميعا نحن المسلمين العرب أننا في خطر من بعض حكامنا.

* محمد صالح المسفر أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s